منتدى امبيسيريا الاجتماعي
أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم أنت غير مسجل في عضوية منتدانا
إذا رغبت بالتسجيل في المنتدى نأمل منك الإطلاع على القانون العام للمنتدى قبل التسجيل
مع تحيات المدير العام لموقع ومنتدى امبيسيريا الاجتماعي


موقع ومنتدى اجتماعي منوع يساهم في التواصل بين أبناء سورية بكافة شرائحهم وأطيافهم الاجتماعية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
إن هدف المنتدى هو الالتزام بمدرسة القائد الرمز بشار الأسد ونحن لسنا من أدوات التأييد الأعمى أو أدوات التحريض على البلد بل نحن مجموعة وطنية تؤمن أن الوطن فوق كل شيء والقانون يجب أن يطبق على كل مواطن في هذا البلد وإن الإدارة ترى مايحصل في سورية مؤامرة كونية بامتياز تستهدف سورية كشعب وكقيادة ومن يجهل هذه الحقيقة فغير مرحب به في منتدانا ومن يؤمن إن حل الأزمة في سورية هو بالحوار البناء والالتزام بما يطرحه سيادة الرئيس الأسد حتى لو عارض بعض الأمور التي تندرج تحت سقف الوطن فأهلاً وسهلأ به ۞المنتدى ملتزم دوماً بالموقف الرسمي السوري ولانسمح لأي أحد بالتهجم على سورية أو أحد رموزها الوطنية ۞ منتدى امبيسيريا منتدى اجتماعي منوع يستوعب كل الشرائح الاجتماعية في سورية  ۞  تعرض منتدانا لاختراقات عديدة وقد تم السيطرة على معظمها لذلك تعتذر الإدارة مسبقاً عن أي عملية اختراق مهما كان نوعها قد تشوه بعض أهداف ومبادىء المنتدى علماً أن أي اختراق يحصل للمنتدى يتم تداركه خلال 24 ساعة ۞ الأخوة الزوار تستطيعون تفعيل حسابكم مباشرة من خلال رابط سيصل إلى بريدكم الإلكتروني فور التسجيل أو الانتظار حتى تتم الموافقة من قبل الإدارة خلال فترة أقصاها 24 ساعة ۞ على الأعضاء الراغبين بالإشراف على أحد أقسام المنتدى الرجاء مراسلة المدير العام عبر بريد الرسائل في المنتدى علماً أنه لايحق للعضو الإشراف حتى يساهم على الأقل ب 100 مساهمة منها 50 مساهمة في القسم الذي يرغب في الإشراف عليه ۞ توجه الإدارة شكرها الجزيل لكل مشرفي المنتدى على جهودهم في مراقبة المواضيع والحرص على أن تتناسب مع هدف المنتدى ۞ للإعلان على منتدى امبيسيريا الاجتماعي الرجاء التواصل مع المدير العام عبر بريد المنتدى mpsyria@ymail.com ۞
عدد زوار الموقع
صفحة جديدة 2

الساعة الآن بتوقيت دمشق
المواضيع الأخيرة
» حكام الخليج كلهم ظلمة ''
الثلاثاء 1 أكتوبر 2013 - 18:37 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» سورية الجريحة .... ؟
الإثنين 30 سبتمبر 2013 - 21:55 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» السعودية تحارب الوجود والفكر السوري
الأحد 29 سبتمبر 2013 - 1:54 من طرف المدير العام للمنتدى

» سورية قلب العالم ''
السبت 28 سبتمبر 2013 - 20:49 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» سورية ... تاجك الياسمين ""
السبت 28 سبتمبر 2013 - 4:54 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» مقومات النصر
الجمعة 27 سبتمبر 2013 - 3:04 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» على مساحة العالم يسود الانتظار:
السبت 7 سبتمبر 2013 - 19:34 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» نائب يأتي الى سوريا فنزويلي ويلتحق بكتائب الدفاع الوطني
الجمعة 30 أغسطس 2013 - 21:31 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» عيد الفطر السعيد
الثلاثاء 6 أغسطس 2013 - 18:43 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» الرسالة التي وجهها الاسد
السبت 3 أغسطس 2013 - 0:22 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» نصر سورية ''
الثلاثاء 30 يوليو 2013 - 23:48 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» قصيده في حب الوطن روعه ''
الأربعاء 24 يوليو 2013 - 0:21 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» ~ حماس في شر مستطير ~
الأحد 21 يوليو 2013 - 21:45 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» تغير في الموقف الاوربي والاميركي اتجاه الاسد وبقاءه في الحكم ''
الجمعة 19 يوليو 2013 - 23:06 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» القيصر الروسي بوتين ل كاميرون ''
الجمعة 19 يوليو 2013 - 21:11 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» التفاصيل الكاملة لجريمة إغتيال محمد ضرار جمو ;
الجمعة 19 يوليو 2013 - 21:07 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» “حماس” تعيش لحظة مفصلية مأزومة،
الخميس 18 يوليو 2013 - 2:28 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» حطيط: سورية دخلت مع اسرائيل في مواجهة حرب مركبة امنية استخبارتية عسكرية
الثلاثاء 16 يوليو 2013 - 21:26 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» كيف سقطت الطائرة الحربية الإسرائيلية في البحر المتوسط قبل أيام ؟
الثلاثاء 16 يوليو 2013 - 21:20 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» أسلحة أميركية كانت مرسلة للمعارضة بيعت للحكومة السورية :
السبت 13 يوليو 2013 - 19:22 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» ?? الإنتصار دائمآ للحكمة السورية ??
الخميس 11 يوليو 2013 - 1:39 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» '' فجأة، انتبهنا الى سوريا ''
الثلاثاء 9 يوليو 2013 - 18:47 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

»  حزب البعث العربي الاشتراكي
الإثنين 8 يوليو 2013 - 19:16 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

»  ( المهرولون )
الأحد 7 يوليو 2013 - 18:35 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» مصريون يطلقون حملة لإلغاء " المعونة " الأمريكية
السبت 6 يوليو 2013 - 20:53 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» قدوم شهر رمضان الكريم :
الجمعة 5 يوليو 2013 - 2:25 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

»  انفجار عواطفي؟
الخميس 4 يوليو 2013 - 18:50 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» سورية تربك الجميع
الخميس 4 يوليو 2013 - 8:37 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

» تحميل اخر أصدار ميغ33 (mig33v4.6) مكسورة البروكسي
السبت 29 يونيو 2013 - 14:35 من طرف غياث البلبل

» » سوريا الرقم الصعب !!!!
الجمعة 28 يونيو 2013 - 3:24 من طرف ABD AL RAHMAN AL RIFAI

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مايا
 
الليث
 
ABD AL RAHMAN AL RIFAI
 
layal deeb
 
MTkiller3
 
samoras
 
اسكندر
 
المدير العام للمنتدى
 
ola deeb
 
lion scream
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ABD AL RAHMAN AL RIFAI
 
مايا
 
layal deeb
 
MTkiller3
 
الليث
 
المدير العام للمنتدى
 
samoras
 
اسكندر
 
lion scream
 
ahm@@@@d
 
المواضيع الأكثر شعبية
مقلوبة الأسد عملية استخباراتية سورية وبغض النظر عن السجال حولها
لائحة بأسماء قائمة العار السورية باسم الشعب السوري
تحميل برنامج جوجل ايرث2012 Download googl Earth
تحميل برنامج الترا مسنجر
تحميل برنامج الدردشة الخاص بسوريا Syria Tallk
مجموعة مواقع لكسر البروكسي
كلمات..(ســــــــــــوريا يا حبيبتي )..
كلمات اغنية(راب) لسورية..انا سوري قمة...
أحدث الأصدارات من خدمة رنة وغنية من سيرياتيل
جديد ملحم زين(ماعاد بدي ياك) كلمات وتحميل..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
للتواصل معنا
لاقتراحاتكم واستفسارتكم الرجاء التواصل مع الإدارة وبشكل مباشر عبر البريد الإلكتروني : mpsyria@ymail.com
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 895 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو tamer 2010 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4546 مساهمة في هذا المنتدى في 1811 موضوع
سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 سورية قلب العالم ''

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABD AL RAHMAN AL RIFAI
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر عدد المساهمات : 631
تاريخ التسجيل : 31/07/2012

مُساهمةموضوع: سورية قلب العالم ''   السبت 28 سبتمبر 2013 - 20:49

سورية قلب العالم ''

سورية الدولة الوحيدة في المنطقة التي تنمتع باكتفاء اقتصادي ذاتي وبمديونية مقدارها ( صفر ) جغرافياً سورية في قلب العالم '' سياسياً واقتصاديا، وهو ماجعلها محط اطماع المشروع الامبريالي الحديث '' لجهة اسقاطها ? لتحقيق ماتبغيه من وجهة موقعها لإسقاطها '' في وسط الشبكة المفترضة للطاقة في المنطقة بحيث يكون لامناص من إخضاعها لتأمين منابع وخطوط امداد النفط والغاز التي ستمر بسورية وحولها جملة من العواصف الاقليمية والدولية المدمرة '' كان الصمود في وجهها وامتصاص نتائجها نجاحاً يؤشر على قوة سورية وصلابتها ونجاعة نهجها السياسي لايمكن لحراك عربي أن يكون ثورةً إذا لم تكن بوصلته الأساسية قضية فلسطين والتحرير والعداء المطلق للامبريالية الامريكية الصهيونية وأدواتها في المنطقة ورفض التبعية ، ولايمكن أن يُعدّ ثائراً بأي حال من الأحوال من يستقوي بالعدو الخارجي لإسقاط نظام بلاده – أياً كان شكل هذا النظام وطبيعته- ، ولا أجدني أستسيغ أبداً أن يوصف أمثال البيانوني وغليون ومعاذ الخطيب آحمد ومن على شاكلتهم – وهم كثر- بالثوار تماماً كما نصف – دون شك أو نقاش- ثائراً كالزعيم العظيم (المرحوم) هوغو شافيز (وحاشاه) من السذاجة أن نصدّق ان القتل والدمار الذان مورسا في العراق فليبيا فسورية بحجج ( الديمقراطية وحقوق الانسان) يمكن أن يكون عفوياً أوثورياً او غير مخطط له، سيما وأن نظامين كزين العابدين ومبارك – على وحشيتهما ودمويتهما وارتهانهما المطلق للغرب الامبريالي – أزيح رأسهما دون دم ودمار وهما الأولى لو كان قدر ( الثورات) ذلك. ليس عفوياً أيضاً هذا الحجم من التلفيق والتضخيم الإعلامي والتحريض الطائفي ولا تربع قوى اسلامية – على رأسها تنظيم الأخوان المسلمين- على عرش هذا الحراك وقطف ثماره بالكامل وفق تناغم مشبوه مع مصالح الغرب الامبريالي. الانظمة الوظيفية في الوطن العربي ممثلة بمشايخ الخليج ومن لف لفها لايمكن ان تكون صاحبة مشروع عربي مشرّف ولا داعم له حتى بل إن حركة التاريخ تحتم أن تكون هذه الأنظمة هي المستهدف الأول بالإسقاط الصراع ( على ) سورية – أكثر مماهو فيها- أعاد تشكيل التحالفات في العالم بحيث أعادت دمشق واقع القطبية الثنائية بعد عقود من تسلط وهيمنة القطب الأمريكي الأوحد إذا ما قدّر لأحدنا أن يكون منصفاً ومخلصاً في الحكم فليختر أي ( الخندقين ) يقبل .. سورية بدورها ومقاومتها ومشروعها القومي وحلفائها ايران وروسيا والصين ودول البريكس ومن يحالفهم ، أم تحالف واشنطن تل ابيب باريس لندن ومن تبعهم بعمالة من دول التبعية والرجعية ! تركيا اردوغان المنقلبة على قيم العلمانية بطابع ديني مرتهن للغرب خالت الفرصة سانحة لإعادة أمجاد العثمانية القديمة بفرض سلطنة جديدة على المنطقة كذراع للإمبريالية وقطر لعبت ولاتزال دور الجاسوس الذي انطلت ألاعيبه وادعاؤه دعم المقاومة ومشروعها على سورية وحلفائها لا تركيا (المُعمّمة) ستهزم سورية المقاومة والحضارة والتعدد ، ولا قطر الدويلة ستنال من سورية القلب النابض ( فشتان شتان بين القلب والزائدة الدودية ) سورية التي أثبتت بعد عامين أنها دولة حقة في محيط من التبّع والمخاطر لم ولن تسقط بالسلاح – ولابغيره على أية حال- وعلى كل الذين راهنوا على ذلك البحث في صيغة تفاوضية سياسية هذه المرة لا لإسقاط دمشق بل لإضعافها ربما والأهم للبحث في خيارات الحد الأدنى من الخسارة والنكوص حين يصير انتصار دمشق واقعاً لا مناص من استحقاقاته. ان نحو مئة عام مرّت على اتفاقية التقسيم ( سايكس- بيكو ) كفيلة ربما من وجهة نظر أصحابها على انتهاء صلاحيتها وإعادة عقد سايكس- بيكو جديدة بمنطق ووعي وحدود مختلفة وأكثر ضيق ( من سوء حظ ) ما سمي الربيع العربي أنه وطأ أرض الشام بدلاً من أو ربما قبل أن يصل أرض الخليج.، وليس مستغرباً ولا يجوز أن يكون محل شك تصدي سورية للمشروع الامبريالي الاستعماري الحديث الذي يسعى للسيطرة على المنطقة وإعادة صياغة خارطة التوازنات والمصالح في تبادل للأدوار بين مكوناته – ان صح القول- ، فسورية التي تتبنى قيادتها فكر البعث الذي يؤمن بوحدة الأمة وتحررها الوطني المطلق وبمركزية قضية فلسطين المحتلة يحكمها إضافة إلى مبدئية ذلك جغرافيا تجعل صراعها مع العدو الصهيوني الذي يمثل المشروع المذكور في المنطقة صراع وجود لامفر منه ، لا صراع حدود فقط ، وبقدر مانجحت دمشق في جعل هذا الصراع صراع مشاريع بمعنى انه اصبح صراعاً بين مشروعين متناحرين لايمكن أن يستمرا معا ولابد من انتصار أحدهما وانتهاء الآخر تماماً ، بقدر ماأٰحْبطَت كل محاولاتها لتكريس محور عربي -رسمي طبعاً- يتبنى مشروعها التحرري المقاوم ويغادر خندق التبعية الذي دمّر الأمة ومقدراتها ، ويصطف كما يفترض في مواجهة العدو ومشروعه لتحرير الأرض كلها بما فيها هضبة الجولان التي يلزم لتحريرها نضوج اصطفاف عربي مدعوم من حلفاء مفترضين إقليمياً بحكم المصير الواحد والندية – المفترضة- .وبالعودة الى سورية فقد وقفت رافضةً احتلال العراق ودعمت بكل وضوح خيار المقاومة العراقية بل أن كل من ذهب للدفاع عن العراق إبان الغزو دخل من الأراضي السورية – بمافيهم شباب أردنيون عاد بعضهم وسقط البعض الآخر شهيدا على ثرا العراق- ، ولا شك أن احتلال قطر بحجم العراق -بغض النظر عن طبيعة العلاقة مع حكومته- شكل تهديداً حقيقياً لدمشق ومشروعها خاصةً وأن العدو الأمريكي أصبح على الحدود، كان على دمشق أن تختار بين المضي في مواجهة المشروع الصهيوني الأمريكي وبين التخلي عن الحقوق والمبادئ والكرامة والخضوع أمام التهديد، وحكماً اختارت دمشق المواجهة .وسورية الدولة الواقعة في عين العاصفة والتهديد الامبريالي الصهيوني الساعي الى تفتيتها وتطويعها في إطار مشروعه في المنطقة فالدولة المنشغلة بتهديدات خارجية مصيرية لاشك ستقصر أو ربما تؤجل بعض برامج الداخل خاصة حين تكون هذه البرامج عملاقة لدرجة انه يراد لها أن تنقل الواقع المجتمعي السوري نقلةً نوعيةً باتجاه صيرورة الدولة الحديثة التي تليق بشعب عظيم كشعب سورية الشقيق دونما تفريط بمسلمات السيادة والمبادئ والحقوق ،
الذي ترجم تراجعاً – وردةً أحياناً- عن تعاليم ومكتسبات الاشتراكية التي تتبناها سورية البعث والتي جعلت منها دولة مستقلة اقتصادياً مكتفيةً ذاتياً وبلا ديون أو قروض تحقق حدوداً مرضيةً جداً من العيش الكريم لمواطنيها ، فتغوّل رأس المال على مفاصل حيوية في اقتصاد سورية الاشتراكية بحيث بات المواطن السوري يلمس المساس الواضح بمكتسباته وحقوقه الاقتصادية التاريخية في الصراع ( على ) سورية تواجه دمشق عدداً يكاد لايحصى من الدول والمنظمات ووسائل الإعلام ومنابر التحريض '' عامان كانا كفيلين على مايبدو بأن تقنع الدول الداعمة للحرب على سورية بأن حربهم لن تنجح وبأن سورية دولة صلبة قوية وأن نظامها وجيشها يتمتعان بشرعية شعبية مكنت سورية من الصمود في وجه مؤامرة كونية ماكانت دول عظمى لتصمد أمامها.
حين بدأ الحراك في سورية منطلقاً من محافظة درعا الجنوبية كان الحديث عن مؤامرة ضرباً من النفاق والكذب '' فشعب سورية يعاني اختلالات حقيقية – السيناريو الدموي والمضخم الذي رسمه الإعلام الغربي وانبرت فضائيتا الجزيرة – القطرية- والعربية – السعودية- لنشره وإحلاله أمرا واقعاً إمعانا في مزيد من التحريض الذي كان الإعلام الرسمي السوري أعجز وأقل انتشاراً من القدرة على الرد عليه وتفنيده .
كيف يمكن لنظام يمتلك شرعية وموقفاً وطنياً مشرفاً يعزز كرامة المواطن السوري أن يواجه مظاهرات ( سلمية) بالرصاص والقتل ، وهو النظام المعروف بتميزه السياسي وبعد نظره والعارف لحجم التربص الخارجي الذي ينتظر ذريعة كهذه للإجهاز على الدولة السورية ،كيف يكون الحراك عفوياً ونراه لاينتقل الى محافظة الا بعد أن يخفت في سابقتها!!! فلا ينتشر في ارجاء سورية مرة واحدة واللافت أكثر ان محطاته الأربعة الأولى كانت مناطق حدودية ( درعا، بانياس، تلكلخ، دير الزور)
لماذا أخذت الأمور هذا المنحى التحريضي الطائفي الذي لم تعهده سورية ولم تعاني منه منطلقة من المساجد ودور العبادة ! الجامعة العربية التي انتهجت مقاربة معادية لدمشق ما انفكت وعلقت عضوية سورية فيها في محاولة للإمعان في عزلها وادانتها وافقاد نظامها شيئاً من شرعيته التي لم تسقط رغم كل شيء، وكان مستغرباً ومحل شك كبير أن يناقش في الامم المتحدة موضوع سورية دون ان يقدم من بين الأوراق العربية تقرير بعثة المراقبين العرب الى دمشق والتي قادها الجنرال السوداني ( الدابي) والذي قدم في تقريره التزام الحكومة السورية ببنود المبادرة العربية ووقف الممارسات المسلحة فيما يبدأ مسلحون الهجوم على مراكز وحواجز الامن ما يضطرها للرد.لايكون مستغرباً أن يمارس ( ثوار) سورية تدمير البنية التحتية ومحطات توليد الكهرباء وسكك الحديد والمطارات والدوائر الحكومية وأن يمعنوا في استهداف مراكز الرادارات والدفاع الجوي التي وجدت لحماية سورية من العدو الصهيوني، كيف تكون ثورةً تلك التي تنهب وتسلب وتخطف وتقتل على الهوية؟ وكيف يكون ثائراً من يستقوي بالغرب وتل أبيب ويدمر مقدرات الوطن ويستجلب التدخل الاستعماري الغربي فيه، كيف لثورة شريفة أن تسقط من أولوياتها العداء لتل ابيب ورفض التبعية بل ويعالج جرحاها في مستشفيات الأرض المحتلة، كيف تكون ثورةً تلك التي عمادها لقاء ( الحور العين )؟ وكيف تكون ثورةً تلك التي دمرت كل بقعة وطأتها أقدام مقاتليها ؟ عامان كانا كفيلين بتدمير سورية لكنها صمدت وستصمد .. عامان ولم تهزم دمشق ولا تخلت عن مشروعها ومبادئها… ستنتهي المؤامرة على سورية الى فشل وستخرج الشام قوة اقليمية أكثر من ذي قبل وإن كانت التكلفة باهظة الثمن. سورية التي لم يتأخر راتب موظفٍ فيها يوماً رغم كل المخاسر وتدمير الاقتصاد وسرقة تركيا لمصانع حلب وتدمير الإرهاب للبنى التحتية ستنهض وتعيد إعمار ماتهدم …. سورية التي صمدت وتوشك على ولوج مرحلة الحل السياسي للأزمة لن تقبل بحلٍ يمس سيادتها وخياراتها المقاومة، فالمنتصر هو الذي يقرر مصير المعادلة وسورية ستنتصر وبقدر مانجحت في تكريس نظام عالمي جديد سمته القطبية الثنائية ستنجح في فرض شكل جديد للاقليم ، سورية ستنتصر وشعبها العظيم الذي يدفع ثمن صموده سينتزع حقوقه ومجده ودوره رغم التآمر والدمار.
سورية ستنتصر وحينها سيكون لكل متآمر حساب .. وحتى ذلك الحين فلتبحث أنظمة العمالة والانبطاح والرجعية العربية في سبل حماية مصيرها … وحتى ذلك الحين سيكون الدمار على أشدّه وسينتشر القتل والإرهاب لأنها فرصتهم الأخيرة ونزعهم الأخير..
لا عجب أن المؤامرة كبيرة.. فكل عظيم يلزمه فعل عظيم لمواجهته..
وسورية عظيمة.. كانت وستبقى


abo fateh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سورية قلب العالم ''
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى امبيسيريا الاجتماعي :: عالم السياسة المحلية والعربية والدولية :: دراسات وتحليلات سياسية-
انتقل الى: